الأحد، 6 ديسمبر، 2015

ما هو سبب انجذاب الرجل لصدر المرأة


ظهرت دراسة جديدة نشرتها صحيفة ديلي إكسبريس أن أكثر ما يغري الرجل في المرأة هو الجسد الملفوف والصدر الممتلئ  وعلى النقيض من المرأة التي يشدها إلى الرجل تفكيره وكرمه وحنانه أكثر من المزايا الأخرى.


ووجدت الدراسة أن الجوارب والحمالات والأحذية العالية حتى الركب والتنورات القصيرة هي من بين الميزات  العالية على لائحة المغريات التي لا يستطيع الرجال مقاومتها عند النساء فيعتبر ثدي المرأة علامة على أنوثتها، وله أهميته الجنسية الخاصة. فعندما تقترب الفتاة من سن العاشرة يبدأ الثدي في النمو وفي هذا العمر يبدأ إفراز المبيض لهرمون معين يكون له أثر في دفع خلايا معينة بالثدي إلى النمو، وهذا هو الذي يحدد حجم الثدي، واستجابة خلايا الثدي لهذا الهرمون تختلف من فتاة لأخرى، ففي بعض الأحيان تكون هذه الاستجابة قليلة فينتج الثدي الصغير وقد تكون هذه الاستجابة كبيرة فينتج الثدي الكبير، ودرجة الاستجابة هذه تعتمد على عامل وراثي من الأب والأم.

وقالت إن الرجال تستهويهم أجساد النساء المصقولة مثل جسد فتاة المجتمع الأميركية باريس هلتون البالغة من العمر 28 عاماً والصدور العامرة مثل صدر مغنية الأوبرا البريطانية كاثرين جنكينز .وأضافت الدراسة أن سبب وقوع النساء في غرام رجال غير جذابين مثل الممثل الكوميدي البريطاني ريكي جيرفيس 48 عاماً ومقدم البرامج الإذاعية في بي بي سي كريس إيفانز 43 عاماهو أن هؤلاء يدخلون الضحك إلى قلوبهن كما أن تعلقهن بالرجال يرتبط بعمق تفكيرهم وكرمهم وذكائهم وحنانهم أكثر من مزايا الشكل.

وأشارت الدراسة إلى أن قدرة النساء على إضحاك الجنس الآخر احتلت المرتبة الخامسة على لائحة المغريات التي لا يستطيع الرجال مقاومتها عند المرأة ولاحظت أن البريطانيين عادة ما يرون شخصين في اليوم على الأقل من الذين يحظون بإعجابهم.

وقالت إن فرصة الالتقاء بشخص لا يقاوم يحدث مرتين فقط في الحياة بالنسبة للرجال والنساء في بريطانيا والذين اعترف واحد من بين كل عشرة منهم بأنهم لم يجتمعوا بشخص حتى الآن لم يتمكنوا من رفع أنظارهم عنه. وأضافت الدراسة أن واحداً من بين كل خمسة بريطانيين اعترف أيضاً بأنه سيتذرع بأي عذر لقضاء المزيد من الوقت مع رجل أو امرأة شاهده في أحلام.








الأربعاء، 2 ديسمبر، 2015

سر قميص اللون الاحمر ما هو يا ترى؟


إشراقة المراة وجمالها وتألقها لا تكتمل إلا باختيار قميص نوم مميز ذو طابع جميل ومغري؟


إشراقة المراة وجمالها وتألقها ، لا تكتمل إلا باختيار قميص نوم مميز ذو طابع جميل ومغري ، ولضمان حياة زوجية غير تقليدية ومتجددة ، ينصح خبراء الموضة العروس بشراء مجموعة كبيرة من القمصان الطويل منها والقصير.

وقد أثبتت بعض الدراسات العلمية أن كثير من حالات الطلاق يعود سببها إلى هندام الزوجة وطريقة لبسها وحياتها التجميلية وأي نوع تختار من قمصان النوم وطريقة اختيارها لهذا القميص وما لها من حياة زوجية سعيدة ، وقد تم تجربة هذه الدراسات على العديد من السيدات ، وكانت النتيجة كما يلي:


  1. أن السيدة التي لا تهتم باختيار قميص النوم ولا نوعه تعاني من نفور زوجها بنسبة 85 %.
  2. أن السيدة التي تجيد اختيار قميص النوم ولا تجيد طريقة لبسه تعاني من نفور زوجها بنسبة 65 % .
  3. أن السيدة التي تجيد اختيار قميص النوم وتجيد لبسه تعاني من حياه زوجية سعيدة جداً .

وانتهت الدراسة إلي أن الرجال يفضلون قميص النوم الناعم المصنوع من قماش الساتان أكثر من غيره من الأقمشة ويعود ذلك إلى أن هذا القماش يثير الرجال إلى درجة كبيرة. نصائح لارتداء قميص النوم ويقدم لكِ الخبراء بعض الطرق المفيدة والمجربة التي تجعلك تنعمين بحياة زوجية رائعة ، ودون أي مشاكل :


  • اختاري قميص نومك من الساتان ولا تركزي على لون معين أي اختاري أكثر من نوع ولا تلبسي لون واحد أكثر من مرة في الأسبوع .
  • عند ارتداءك للقميص يجب أن لا يكون غيره على جسدكِ نهائياً .
  • ركزي على ألوان ودرجات الزهر .
  • لا تضعي عطراً ثقيلاً مع ارتداء القميص .
  • اختاري عطراً ناعماً خفيفاً أو بودرة جسم ذات رائحة خفيفة .
  • تسريحة الشعر يجب أن تكون مناسبة أي غير مربوط ، اتركيه ناعماً على الكتفين .
  • لا تنسي ارتداء لإكسسوار الخفيف مع قميص النوم .

ذكرى زواجك بأول قميص وفي النهاية أحب أن ألفت نظرك إلى شئ مهم ورومانسي جداً ، وهو أن تحتفظي بأول قميص نوم ارتديته في ليلة الزفاف ، واخفيه بشنطة أو مكان بعيد ، المهم لا تلبسينه مرة أخري ، وفي ذكرى زواجك ارتديه ، وبذلك تسعدين زوجك حين تعيدي عليه ذكري أول يوم زواج فيعيش جو أنه عريس جديد .


الأحد، 29 نوفمبر، 2015

ايتها الزوجة احذري هذه الأشياء في غرفة النوم


 أيتها الزوجه هناك أشياء تعكر صفو الحياة الزوجية و نحن لا ندري أنها السبب في تلك المنغصات نحن لم ننتبه إليها و إلى خطورتها على حياتنا الزوجيه فتعالي معي لكي نعرفها و نبتعد عنها و نتلاشى حدوثها لكي نعيش حياة أجمل و أسعد.




  1. كتمان المشاعر: وفي مقدمتها مشاعر الحب، الحب الذي قد لا تستطيع الزوجة أن تعبر عنه لزوجها في ساعات النهار، وأمام الأبناء، ووسط زحمة العمل.. فتكون غرفة النوم هي المكان الأنسب للبوح بهذه المشاعر والكشف عنها فهو نافع في إشاعة أجواء تحتاجها المعاشرة الجنسية.
  2. كتمان الرغبات: ما زالت كثيرات من الزوجات يكتمن رغباتهن في المعاشرة ويتحرجن من الإفصاح عنها، ويتركن ذلك للزوج وحده، وهن بذلك ينسين أو يتناسين أن المعاشرة والإستمتاع بها لهن كما أن فيها حق للزوج.
  3. كتمان الأحاسيس: الإحساس بالمتعة في أثناء المعاشرة من الأمور التي تكتمها كثير من الزوجاتوكتمان هذا الإحساس يدفع إليه الحياء أحياناً، والمكابرة أحياناً أخرى، فينبغي للزوجة أن تتفطن لذلك.
  4. كتمان الملاحظات: قد تضيق الزوجة من أمر معين في أثناء معاشرة زوجها لها، وتكتم ضيقها هذا في نفسها، ولا تبديه لزوجها، على الرغم من تكراره عدة مرات فتفقد بذلك لذة الجماع.
  5. كتمان الآثار: تبخل بعض الزوجات بالحديث عن معاشرات سابقة تركت في نفوسهن آثاراً إيجابية طيبة، فهن صامتات كاتمات لا يبحن بتلك الآثار، وتختلف دوافعهن إلى هذا الكتمان فمنهن من تري الحديث عنها شيئاً معيباً لا يجوز.
  6. كتمان الإقتراحات: قد تجد الزوجة متعتها في عمل قام به الزوج في إحدى المعاشرات ولم يفعله ثانية، وتتحرج من أن تقترح علىزوجها فعل ذلك ثانية وذلك إما حياء ً أو حرجاً أو خشية من صد زوجها، والنصيحة أن لا تتردد الزوجة في طلب ماترغب وتحب.

الخميس، 22 أكتوبر، 2015

كيف تفكر المرأة عندما يصاب زوجها بالضعف الجنسي؟


أن معاناة الرجل المصاب بالضعف الجنسي تنعكس بصورة واضحة على الطرف الأخر في العلاقة الزوجية وهو الزوجة، فالمرأة بصفة عامة وخاصة في مجتمعنا الشرقي تؤمن بأن زوجها إن لم يستجب لها دائماً بالطريقة التي اعتادتها فإن ذلك يؤدي إلى الكثير من الشكوك والإحساس بعدم الأمان والغيظ والغضب.

وقد يمثل لها عدم إقبال الزوج على الحياة الجنسية معها دليلاً على أنه لم يعد يحبها أوأنه لم يعد يراها جذابة وأنها أصبحت غير قادرة على إثارته بل أن بعض السيدات قد يجدن في ذلك دليلاً على خيانة الزوج أو زواجه من أُخرى وعلى جانب آخر فإن كثير من السيدات يعتبرن أنفسهن مسئولات عما حدث ويبداءن في لوم أنفسهن وفي تخيل الأسباب التي أدت إلى تغير أزواجهن يزداد الأمر سوءاً عندما يؤثر الضعف الجنسي على نمط العلاقة الحياتية حيث يبدأ الرجل في الابتعاد عن كل ما يؤدي إلى الجنس خوفاً من الفشل وبالتالي تقل مظاهر المودة في الحياة الزوجية مثل تدليل الزوجة أو تقبيلها أو إبداء الإعجاب بها وكل ذلك يزيد من تأثر الزوجة فتبداء هي الأُخرى في التباعد عن الزوج مما يؤدي إلى حدوث هوة عميقة بين الزوجين قد تستمر حتى بعد علاج الزوج من الضعف الجنسي، لذلك فإن المصارحة بين الزوجين مهمة للغاية حتى تعلم الزوجة أنها ليست السبب وحتى تستطيع المساعدة في إعادة العلاقة الزوجية كما كانت عليه.

الأحد، 11 أكتوبر، 2015

الثقافة الجنسية حلال أم حرام ..ما هو حكم الدين؟

هناك عدة اشياء التي لا يجب ان يتعداها الناس في نشر الثقافة الجنسية وهي:

1- الإفراط : فهو ما ينتشر في الآفاق من نشر لهذه الثقافة الجنسية بقوة ، من غير حياء ، ولا حشمة ، فتتناولها المناهج الدراسية بالتعليم النظري ، ويتناولها دعاة الفحش ، والعهر ، بالتطبيق العملي ، وذلك من خلال تسهيل عملية اللقاء بين الجنسين بكل ما هو محرَّم ، ومثل هذا العلم والعمل يكون قبل الزواج بسنوات ، بل إنه ليبعِّد كثيرين عن الزواج ؛ لما يراه من متعة ! من غير تحمل مسئولية ، ومن غير ارتباط بشريك واحد .

2- التفريط : فهو منع تعلم ما جاء به الشرع من الأحكام المتعلقة بذلك ، وعدم معرفة ما يحتاج إليه منها ؛ فربما تزوجت الفتاة وهي لا تعلم متى يحل لزوجها أن يجامعها ، ومتى يحرم ، وماذا يحل له منها ، وماذا يحرم ، وهكذا .

وليعلم أن التوجيهات الشرعية في مثل هذه الأمور ، تأتي في سياقات متنوعة ، وفي مواقف متنوعة أيضا ، بحسب الحاجة والمصلحة ، مما يجعل الحديث عنها في سياقه الطبيعي ، وحجمه المعقول ، دون إفراط ولا تفريط ، ومن غير أن تتحول تلك المسائل إلى شغل عام في حياة الإنسان ؛ بل هي أمور مهمة ومطلوبة ، لكن لها حجمها الطبيعي ، وأدبها العام .

ومن أدب الشرع في تعليم ذلك والحديث عنه : أنه يعتمد على الكناية المفهمة ، والتي يستغني بها عن التصريح بما يستحيا من ذكره ، ويخدش الحياء التفصيل فيه . كما في قوله تعالى : ( أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ ) البقرة/ 187 ، وقوله تعالى : ( نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ ) البقرة/ من الآية 223 ، وقوله صلى الله عليه وسلم لجابر بن عبد الله لما علِم بتزوجه من ثيب : ( فَهَلَّا تَزَوَّجْتَ بِكْرًا تُضَاحِكُكَ وَتُضَاحِكُهَا وَتُلَاعِبُكَ وَتُلَاعِبُهَا ) رواه البخاري ( 5052 ) ومسلم ( 715 ) .

ومن الآداب المهمة لذلك الاعتماد على الرصيد الفطري لكل امرأة ، والذي يعطيها قدرا كبيرا مما تحتاجه في ذلك ، وفي كل بيئة ينتقل قدر من المعارف المكتسبة , والخبرات المتعلقة بذلك من خلال نساء أهلها ، اللاتي سبقن إلى خوض مثل هذه التجارب ، في حدود لا تخدش الأدب ، ولا تخل بالحياء . 

3- بخصوص المواقع التي تعلِّم النساء تلك الثقافة الجنسية فلا بأس بمطالعة ما فيها من المواضيع الجادة العلمية المفيدة ، بشرط أن تكون تلك الموقع موثوقة فيما تقدمه من المعلومات ، جادة في أداء رسالة تعليمية نزيهة ، بعيدة عن الإثارة الرخيصة ، والدعايات التافهة . 
وهو الأمر الذي ينطبق على الكتب والنشرات التي تعنى بذلك اللون من المعارف . 
على أن يبدأ انشغال الفتاة بمثل ذلك اللون من المعلومات عند حاجتها الفعلية إليها ، بدخولها في الزواج ، أو إقبالها عليه وقرب حصوله لها . 

المشاركة المباشرة في مثل هذه المنتديات : تكتنفها محاذير عديدة ، ولعل من أخطرها : تلصص الفساق وأهل الفساد ، بأسماء مستعارة ، ومعلومات وهمية باعتباره امرأة ، بغية التسلية الرخيصة ، والتلاعب بالعقول والقلوب . لا سيما إذا كان المنتدى يعرض لتلك الموضوعات الحساسة .

بل إن مجرد مطالعة الموضوعات في مثل هذه المنتديات ، ينبغي أن يضبط بأمور مهمة ، منها : 

1. أن تخلو تلك المواقع ، والمقالات من الصور المحرَّمة ، كصور النساء عموماً ، أو الصور اليدوية ، وخاصة تلك التي تُرسم فيها الأعضاء الجنسية .

2. تجنب الألفاظ النابية ، والتخلق بأخلاق الإسلام في الاكتفاء بما يوصل الرسالة ، دون التعرض للألفاظ الصريحة المؤذية ، إلا أن تكون حاجة لذلك .

4. تجنب عرض تلك المواضيع بالصوت – كما تعقدها بعض النساء في دورات ! - ، ومن باب أولى بالصوت والصورة ؛ لما في ذلك من تعريض المتكلمات أنفسهن للسوء ، من خلال انتشار أشرطة تلك المحاضرات بين أيدي السفهاء ، وتعريض المتكلمات أنفسهن لتعليقات ساخرة ، ومهينة ، من أهل الفساد .

3. عدم الاكتفاء في التعليم والتوجيه لمسائل الحب ، والعشق ، وممارسة الجنس ، وتعليق الزوج بالفراش ، فالعلاقة الزوجية أسمى من أن تكون موجهة لذلك الاتجاه دون غيره ، بل تعلَّم المرأة أخلاق الإسلام في التعامل مع زوجها ، وأهل زوجها ، وتعلَّم أصول تربية أولادها ، وضبط علاقاتها بجيرانها ، وأقرباء زوجها ، وأمور تنظيف البيت ، وترتيبه ، والطهي ، واستغلال الوقت في التزود بالعلم الشرعي ، والإتيان بالأذكار ، وتعليمهن مسائل الشرع الخاصة بالنساء ، كأحكام الحيض ، والغسل ، وغير ذلك ، وبذلك تكون هذه المواقع قد أدت رسالتها على أكمل وجه .

فمتى التزم المنتدى ، أو الكتاب ، أو الموقع : بما مر من الضوابط ، وغيرها من أصول الآداب العامة : فلا مانع من قراءته ومطالعة ما فيه من المواضيع النافعة .

وأما مشاركة المرأة المباشرة في مثل هذه المنتديات : فيكتنفه محاذير عديدة ، توجب البعد عنها ، لا سيما مع إمكانية تحصيل الفائدة الحقيقية دون تلك المشاركة .